غدا.. الجزائر والعالم يشاهدان أول كسوف للشمس في عام 2020



كسوف الشمس يحدث عندما يمر القمر بين الأرض و‌الشمس، عندها يحجب القمر قرص الشمس كليا أو جزئيا عن المشاهدة من على سطح الأرض، ويكون الكسوف كليا عندما يكون قطر القمر الظاهري أكبر من الشمس، مما يحجب كامل أشعة الشمس المباشرة، وفى هذه الحالة يتحول النهار إلى ظلام، لكن ذلك يحدث ضمن مسار ضيق على سطح الأرض، ويكون الكسوف جزئيا عندما يحجب القمر جزءا فقط من قرص الشمس فيصبح مظلما فيما يبقى الجزء الأخر مستنيرا.

غدا الاحد يحدث أول كسوف للشمس في العام الميلادي الحالي 2020،  وهو من النوع الحلقي، الذي يحدث عندما يكون القمر في مداره بعيدا عن الأرض فيغطي قرص الشمس ولكن ليس تماما، وتنتج عن ذلك حلقة من الضوء حول القمر المظلم.
وستتم رؤية الكسوف جزئيا في الجزائر والمنطقة العربية، وفي معظم مناطق شرق إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، وسيمكن رؤية الكسوف جزئيا في "جنوب شرق أوروبا - قارة آسيا ماعدا شمال وشرق آسيا - شمال أستراليا - قارة إفريقيا ماعدا الجزء الجنوبي والغربي منها - إندونيسيا - ميكرونيزيا - المحيط الباسفيكي - والمحيط الهادي".


وفيما ترى الدول هذا الكسوف جزئيا، تراه دول أخرى في مناطق مختلفة من العالم كسوفا حلقيا، وذلك في كل من "الكونغو، جمهورية إفريقيا الوسطى، إثيوبيا، باكستان، الهند، الصين، جنوب السودان، أريتريا، اليمن، وعمان"، وسيستغرق مدة قدرها 38 ثانية، وعند ذروة الكسوف الحلقي يغطي قرص القمر حوالي 99% من كامل قرص الشمس، وسوف يستغرق الكسوف من بدايته وحتى نهايته مدة قدرها 5 ساعات و48 دقيقة تقريبا.

ويتفق موعد كوكب الأرض مع الكسوف الحلقي للشمس مع اقتران شهر ذو القعدة لعام 1441 هجريا، حيث يحدث الكسوف الشمسي في وضع الاقتران أو الاجتماع أي أن حدوث الكسوف الشمسي يكون بشيرا بقرب ميلاد الهلال الجديد، ويعتبر مركز الكسوف هو موعد ميلاده، فلا يحدث كسوف الشمس أبدا إلا إذا كان القمر محاقا، كما لا يحدث أي كسوف للشمس إلا بعد مرور أسبوعين كاملين من اكتمال بدر القمر.

إرسال تعليق

0 تعليقات