بريد الجزائر: إدماج جميع موظفي جهاز المساعدة على الإدماج المهني



أعلن وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، ابراهيم بومزار، هذا الخميس من البليدة عن استكمال عملية إدماج جميع موظفي جهاز المساعدة على الادماج المهني العاملين بالمكاتب البريدية الموزعة على المستوى الوطني في مناصبهم.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش زيارة العمل والتفقد التي قادته للولاية عشية إحياء اليوم العالمي للبريد المصادف للتاسع من شهر أكتوبر من كل سنة ،أنه "تم استكمال عملية تسوية وضعية أكثر من 8000 موظف في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني الذين استفادوا من عقود عمل مدعمة ودائمة وهي العملية التي انطلقت منذ نحو السنتين"،يقول الوزير.

وأضاف بومزار أن الوزارة الوصية وعدت بتسوية وضعية هذه الفئة من العمال التي بذلت مجهودات كبيرة خدمة لمؤسسة بريد الجزائر،مشيرا إلى أن "قوة هذه الأخيرة (المؤسسة) تكمن في المورد البشري المكون".

وفي هذا السياق،أكد الوزير أن مؤسسته التي تقدم خدمة عمومية بامتياز "تراهن مستقبلا على أفكار وابتكارات الشباب لتطوير وعصرنة خدماتها"،مستدلا بذلك بالتطبيق الذي اقترحه شاب اليوم بالولاية والذي سيسمح بتحيين قاعدة بيانات العناوين التي تعد من أبرز المشاكل التي يواجهها سعاة البريد لإيصال الطرود بسبب تغيير العناوين.

وفي إطار الجهود الرامية لتحسين الخدمة المقدمة للمواطن،أكد ابراهيم بومزار على ضرورة ربط جميع الأقطاب السكنية الجديدة بشبكة الأنترنت التي أضحت من الضروريات التي لا يمكن للمواطن الاستغناء عنها مثلها مثل الماء و الكهرباء والغاز.

وفي هذا الصدد دعا الوزير متعاملي الهاتف النقال إلى احترام التزاماتهم خدمة للمواطن ،مشيرا إلى أنه "من غير المعقول عدم توفر التغطية على مستوى مدن وأقطاب كبرى"، مشددا على منح الأولوية للمؤسسات التربوية والصحية لربطها بشبكة الأنترنت.

وبعدما أبرز الجهود الكبيرة التي تقوم بها الدولة لتوصيل خدمة الانترنت لجميع السكان بما فيهم القاطنين بمناطق الظل، كشف بومزار عن التحضير لمشروع نموذجي لإيصال شبكة الانترنت إلى المناطق النائية بالتنسيق مع اتصالات الجزائر الفضائية وهذا باستخدام القدرات التي تحوز عليها الجزائر من الساتل.

إرسال تعليق

2 تعليقات