المترشح عبد المجيد تبون في منتدى الحوار هذا الصباح





نشط اليوم المترشح الحر للإنتخابات الرئاسية المزمع إجرائها في الثاني عشر من ديسمبر المقبل الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون ندوةً صحفية على مستوى منتدى الحوار الكائن بالجزائر العاصمة في حدود العاشرة صباحاً 10:00 .

🔴قال المرشح الرئاسي، عبد المجيد تبون، إن الأموال المنهوبة يعرف الجميع مكان اكتنازها لأنها ليست "سرية"، مؤكدا أنها موجودة في دول الجنات الضريبية وعلى شكل استثمارات باسم رجال أعمال ومسؤولين وممتلكات بأسمائهم وعائلاتهم.
🔴عبد المجيد تبون لن أقدم لكم أساليبي في محاربة هؤلاء وكيف أستعيدها أنا أعرف الطرق القانونية.. 
🔴الجزائر تحتاج إلى رئيس شرعي ومؤسسات شرعية ويجب أن تكون الأحكام القضائية ضدهم ذات سند قانوني واضح وشفاف حتى تكون البلاد قوية وتستعيد أموالها المنهوبة".
🔴 لو تمكن من استعادة 5 مليار دولار فسيقضي على عجز صندوق التقاعد، بما فيها مشكلة المتقاعدين العسكريين.
🔴 يعلق على إثارة اسمه في قضية رجل الأعمال، عمر عليلات، رهن الحبس ..
عبد المجيد تبون"يؤسفني التركيز على شخصي والجزائريون كلهم ينتظرون حلولا لأزمتهم"، مضيفا: "عليلات عرفته كنائب عن "الأرندي"، وقد كان هناك بلاغ رسمي لم يذكر اسمي لا من قريب ولا من بعيد"، معتبرا ما حدث "زوبعة في فنجان لن يؤثر فيا"، مضيفا أن: "عليلات يوجد رهن التحقيقات المستمرة ولا أحد فوق القانون".
عبد المجيد تبون أنه حتى الدول المتقدمة ما تزال تبحث عن استقلالية القضاء، قائلا: "لا يوجد دولة فيها عدالة حرة مائة بالمائة"، لكنه أبرز أن القاضي يحتاج إلى حماية وعدم التدخل في قراراته. وأشار إلى أن ما تقوم به العدالة من محاربة للفساد سيواصلها في حال انتخب رئيسا، وتحدث عن الفساد غير الظاهر، مذكرا أنه عندما استحدث مفتشية لمراقبة المال العام، صائفة 2017 "قامت القيامة"

 عبد المجيد تبون: "أنا لست مرشحا للجيش ولا للسلطة، الفريق أحمد قايد صالح، أقسم لكم أن الجيش لن يصنع الرئيس وأن عهد صناعة الرؤساء انتهى ولن يعود، أنا مترشح حر عضو في اللجنة المركزية للأفلان، لكنني فضلت الترشح حرا تلقيت دعما ومساندة من عدة تيارات سياسية، حتى من الإسلاميين".
 عبد المجيد تبون:بخصوص رفض "الأفلان" دعمه رد تبون يقول إنهم أحرار في قرارهم، مؤكدا أنه لم يتلق أي اتصال منهم ولم يحضر اجتماعا معهم، ولا يسعى لاستقطاب دعمهم، "لأنني أحمل برنامجا لكل الجزائريين".
منقول

إرسال تعليق

0 تعليقات