سيارة إسعاف تقل سائقها إلى مثواه الأخير بعد أن أسعف بها عشرات المصابين بكورونا


 

جمال طالحي سائق سيارة الإسعاف الذي توفى مصابا بعدوى الكورونا، شهيد الواجب، خرج بلا عودة تحت تكبيرات زملائه عمال مستشفى بوفاريك..

 

حرص جمال على العمل 24 ساعة في اليوم بعد أن تضاعفت حالات الإصابة في البليدة وغاب طويلا عن عائلته وأطفاله الخمسة كان يقول إن الجزائر تحتاج كل أبنائها في حربها ضد الفيروس.


يقول شقيق جمال: "البعض نصحوا جمال بتقديم استقالته بعد بداية تفشي الفيروس وقال إن الأمر خطير لكنه رفض وقال اذا توقفت أنا وتوقف فلان وعلان من سيسعف المرضى؟"...

وظهرت الأعراض على جمال دفعة واحدة ومنعته من استكمال مهمته النبيلة وبعد إجرائه التحليل كانت نتيجته إيجابية
.

إرسال تعليق

0 تعليقات