الرئيس الجزائري يدرس طلب الإفراج عن بعض مساجين “الحراك الشعبي”


أعلن المتحدث باسم الرئاسة الجزائرية، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس عبد المجيد تبون يدرس حاليا طلبا للإفراج عن بعض المسجونين من نشطاء الحراك الشعبي، تقدم به سفيان جيلالي، رئيس حزب “جيل جديد”.
وأكد الوزير المستشار للاتصالات، في مؤتمر صحافي اليوم، أن طلب الإفراج عن المساجين من “ثمرة الحوار”، وأن رئيس الجمهورية قد وعد بدراسة هذا الطلب “في إطار الاحترام الكامل والصارم لصلاحياته الدستورية وحرصه التام لاحترام استقلالية العدالة”.

على صعيد منفصل، أكد بلعيد أن النقاش الدائر حول مسودة المشروع التمهيدي للدستور “يؤكد حاجة البلاد الماسة إلى دستور توافقي يؤسس لمرحلة جديدة عابرة للعهدات وليس على مقاس الأشخاص ولا الأحزاب”، مشيرا الى أن بلوغ هذه الغاية “يمر حتما عبر توسيع قاعدة النقاش الى جميع الشرائح الاجتماعية”.

وكشف أنه “يجري دراسة إمكانية التمديد لحملة النقاش والشرح لفترة زمنية معقولة حتى يكون الدستور المعدل المنتظر ثمرة لتوافق وطني أوسع يستجيب لحاجة البلاد الملحة والمستعجلة الى مؤسسات منتخبة حقا”.

إرسال تعليق

0 تعليقات