بيان من الجزائر حول وفاة أحد مواطنيها عقب توقيفه من قبل الشرطة في بلجيكا



جاء في بيان وزارة الخارجية، أن السلطات العليا في الجزائر تتابع باهتمام بالغ ملف الوفاة، بحسب وسائل إعلام جزائرية.


وأعطت وزارة الخارجية تعليمات للسفارة والقنصلية العامة في بروكسل لمساعدة عائلة الفقيد ومرافقتها.

​وأردفت وزارة الخارجية أن الجزائر تسهر على تسليط الضوء على هذا الملف وكشف ملابسات الوفاة.

وكشقت وزارة الخارجية في بيانها أن هناك اتصالا مستمرا مع عائلة الفقيد والسلطات الإدارية والأمنية والقضائية في بروكسل.




واختتمت وزارة الخارجية بيانها بالقول إن "مصالحنا الخارجية معبأة لمتابعة تطورات الملف ومسار التحقيقات لكشف ظروف وفاة الشاب أكرم".

توفي الشاب الجزائري المقيم ببلجيكا، قادري عبد الرحمن رضا، المدعو أكرم بعد اشتباكه مع الشرطة البلجيكية بمنطقة أنفارس.

​وأدلت والدة الشاب، بتصريحات إعلامية، أكدت فيها أن ابنها قد قتل مباشرة عقب توقيفه من قبل الأمن البلجيكي لما كان متواجدا بمنطقة أنفارس.

وأضافت أن ابنها توفي في 19 من الشهر الجاري، وأن مصالح المستشفى والإعلام يرفضان الكشف عن الأسباب الحقيقية للوفاة.

وأكدت أم الشاب أكرم، أن ابنها لم يكن يعاني من أية أمراض عكس ما ذكرته إدارة المستشفى في تقرير الوفاة

إرسال تعليق

0 تعليقات