المسجد الأعظم سيدشن في الذكرى الـ 66 للثورة التحريرية


رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، يعلن هذا الخميس بالجزائر العاصمة، أن  الجامع الجزائر الأعظم سوف يتم تدشينه رسميا في أول نوفمبر المقبل المصادف للذكرى الـ 66 لاندلاع الثورة التحريرية.


وقام الرئيس عبد المجيد تبون، اليوم بزيارة عمل وتفقد إلى جامع الجزائر الأعظم بالجزائر العاصمة. وكان في استقباله، رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين والوزير الأول عبد العزيز جراد، إلى جانب كل من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، و كذا المستشار برئاسة الجمهورية عبد الحفيظ علاهم والوزير المستشار الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية محند أوسعيد بلعيد ووزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، ووزير السكن والعمران والمدينة كمال ناصر.


كما يتضمن الوفد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بوعبد الله غلام الله، بالإضافة إلى والي الجزائر العاصمة يوسف شرفة وسفير جمهورية الصين الشعبية بالجزائر.

وسيقف الرئيس تبون خلال هذه الزيارة، عند عديد المحطات على مستوى الجامع، حيث سيطوف بعد متابعة شريط توضيحي حول مراحل انجاز هذا المعلم الديني والثقافي والعلمي، على جناح الإمام وقاعة الصلاة، إلى جانب تفقد مرافق حيوية يشملها الجامع على غرار، دار حضانة ومحلات تجارية ووكالة بريدية.

المصدر: الشروق اونلاين

إرسال تعليق

0 تعليقات